21 أبريل 2012

عمر البارصاوي وإدريس الريالي

بعد ثلات ساعات ونصف من كتابة هذا الإدراج سيحبس الملايين الأنفاس عبر العالم ويتصنمون أمام الشاشات في البيوت والمقاهي والنوادي والمحلات وعلى الأرصفة والساحات العمومية والشبه العمومية والحانات والكبريهات وفوق الأرض وتحت الأرض، أينما حللت وإرتحلت. بعد ثلاث ساعات ونصف من كتابة هذا الإدراج ستغلي الأعصاب وتبقبق، وخفقان القلوب سيزداد شدة وترى الناس "سكّرة" وماهم "بسكّرة" ولكن سحر الكرة شديد. بعد ثلاث ساعات ونصف سيقرأ الشوالي الأشعار ويتفنن محمد علي في القوافي وسيف في "ياسلااام!". بعد ثلاث ساعات ونصف من الآن ستبدأ كبريات الشركات في حصد الذهب عبر الإعلانات وحقوق البث، و يبدأ مالك المقهي في فرك يديه تأهبا لمداخيل الليلة، وبعد ثلاث ساعات ونصف من الآن سيتشاجر صديقَيّ عمر البارصاوي وإدريس الريالي على تدخلات بيبي وراموس الخشنة وتمثيليات بوسكيس وألفيس الماكرة وإنسلالت رونالدو القوية ومراوغات ميسي الساحرة بينما أتجنب جدالهما وأنسل إلى الحمام حيث أجد راحة وسحرا أكبر.

هناك تعليقان (2):

  1. ههههههه
    حسنلك
    الحمام سخن ليك عضيماتك والماتش يسخن ليك أعصابك هههه

    ردحذف
    الردود
    1. كنت أقصد بالحمام حاشاكم دابليو سي لووووووول هههه

      حذف