21 يوليو 2010

فيصل القاسم و "الإدعاء والإدعاء الآخر"



أعيد نشر هذا المقال الذي كان ردا على مقال سابق لفيصل القاسم ( 2007-08-10)، وقد قام بدوره إعلامي قناة الجزيرة بإعادة نشره على موقعه الرسمي نقلا عن مدونتي السابقة وموقع بلافرنسية.
بداية لا بد من شيء من الإعتراف بأنني من المدمنين على مقالات فيصل القاسم وكذلك على برنامجه الاتجاه المعاكس بغض النظر عن البهلوانيات والشكل الذي يطرح ويعرض به، ولا بد من الإعتراف كذلك أنني كلما صادفت إدراجا أو تعليقا يُقدح فيه الرجل أهب للدفاع عنه وأبدأ في عد مناقبه الإعلامية وإضافاته الكبيرة على قناة الجزيرة والإعلام العربي التي لا يستطيع إنكارها إلا جاحد، ولم أكن أفعل ذلك بدافع الحماس الأجوف له وإنما إنصافا لآراءه وحمولته الثقافية وسيرته الإعلامية التي لا يستهان بها.
تعرفت على ذهنية فيصل القاسم وإديولوجيته عبر كتاباته، وأتمنى أن لا أكون مخطئا في تقدير فكره. هو عروبي حتى الثمالة ورغم أنه ينفي عن نفسه القومجية فهو كذلك قومي حتى النخاع، وربما اشتراكي المبادئ في بداياته…، وهي صفات (مهما اختلفنا أو إتفقنا معه في تفاصيلها) تنم عن نبل وأصالة الرجل.
ذلك كان عن فيصل القاسم. لكن لابد أن أضع نفسي للقارئ في الإطار كي يتضح المغزى مما أريد قوله لاحقا.


كانت بداياتي في التدوين السنة الماضية بمدونة “أنا وبدون تردد” وكان مضمونها الدفاع عن الهوية المغربية العربية–الأمازيغية /الأمازيغية- العربية والتصدي للمد الفرنكفوني الأخطبوطي بالمغرب والوقوف أمام محاولات تكريس ما أسميته “الأنافوبيا” والإستلاب الذي يتعرض له ما كان قد أسماه المرحوم علال الفاسي في كتابه (النقد الذاتي) بـ”الإنسية المغربية”. بعد ذلك بأسابيع زاد إهتمامي وإتسع توجهي نحو قضايا أخرى كالأحداث التي تعرفها الساحة العربية والإسلامية على وجه الخصوص، ثم فكرت في فضاء أرحب فكانت مدونة إخترت لها إسم “كلمة لاغير”، توقفت الـ “أنا وبدون تردد” لكن مجابهة الفرنكفونية والتصدي لها والدفاع عن الهوية المغربية عموما لم يتوقف بعد، فبدأت في الإسهام في موقع “بلافرنسية” مادام أن الأمر يفي بنفس الغرض وبل أن فيه توحيدا للجهود مع الزميل أحمد ومجموعة من الكتاب والمدونين الآخرين، مع أن أحتفظ بطرح باقي المواضيع في مدونتي الخاصة. بعد أسابيع قلائل كان إسم مدونة “كلمة لا غير” على إحدى صفحات الجزيرة نت في تقرير تحت عنوان “أنصار اللغة العربية يتحركون للدفاع عنها” قبل أن أغير إسم المدونة إلى “قضايا وشجون” عبر مقالة نشرتها بعنوان “من كلمة لا غير إلى قضايا وشجون” قد يتساءل أحد القراء “وما حاجتنا إلى قصة حياتك وما علاقتها بفيصل القاسم” أجيبه “لاعلاقة، فقط تريت وإصبر إلى نهاية المقال”.
أظن أنه من يتصفح المدونة ويطل على مضامين مقالاتها قد يقطع جازما أنني عربي أو ربما هناك من سينبزني بـ “الشوفيني العروبي” وقد سبق وأن إتهمت بالتعصب للغة العربية وبالمبالغة في إنتقاد الطرح الفرنكفوني. في الحقيقة أن الكثيرين وفي أكثر من مناسبة يسيئون التقدير، إذ ليس بيني وبين العربية غير القرآن واللسان ومادونها كالعروبة والقومجية إلا البر والإحسان، فأنا مسلم أمازيغي ولا أنكر على غيري من العرب “عروبتهم” وكذاك “قوميتهم” كخيار، أنا أمازيغي بنسبة مئة بالمئة نطقا وثقافة ونشئة، لكني عربي اللسان كذلك ولم أجد يوما تعارضا بين أمازيغيتي وعربيتي وبصفة أشمل بين أمازيغية المغرب وعربيته.
وكي لاننسى الدكتور فيصل القاسم، ومع بالغ الإحترام له أقول: من حسن خلق المرئ ترك مالا يعنيه ياأستاذي العزيز، ليس ذلك من باب الشتم لك ولكن لما إدعيت في حق الأمازيغية بأنه إدعاء في مقالك المعنون بـ “لماذا أصبحت العروبة شتيمة؟” .
في مقال طويل عريض، لا يمكنني إلا وأن أحييه عليه، دافع الدكتور فيصل عن “العروبة” وتصدى لمن يريدون بث الشقاق والنفاق وتشتيت الشمل أكثر مما هو مشتت والرد على كل من يحاولون إضعاف الأمة العربية بطريقته الخاصة وبأسلوبه المتميز، إلا أنه أخطأ التصويب في فقرة صغيرة جدا حينما قال: وكذلك الأمر بالنسبة لبلدان المغرب العربي التي يحاولون تذويب شخصيتها العربية بالإدعاء بأنها مزيج من العرب والأمازيغ. وهلم جرا
يبدوا أن الدكتور فيصل وهو العروبي القومي يجهل الكثيرَ الكثير عن بلاد المغرب بدليل أنه أسرف في تحليل الأوضاع في العراق وفي كل بقية المنطقة العربية إلا الدول المغاربية إكتفى بالحديث عنها في سطرين أبترين إدعى فيهما بإدعاء مقابل إدعاء.
وما لا يعلم عروبينا ( وأتمنى أن لا يعتبرها شتيمة) أنه ما كان للعربية أن تذوّب في بلاد حمتها أكثر مما حموها أهلها في المشرق وبل ذهبوا بها إلى أبعد من ذلك ودخلوا بها إلى أوروبا إلى ديار الأندلس بقيادة أمازيغي، كما توالى على حكم المغرب حكام أمازيغ (كالمرابطين مثلا) لم يقصوها ولم ينكروا عليها حق الوجود رغم أنها كانت لا تزال قريبة عهد بالمنطقة و لم يدّعوا “تذويب الشخصية الأمازيغة بالإدعاء بأن بلاد المغرب مزيج من الأمازيغية والعربية”، فكانوا أكثر كياسة مما كان عليه الفرس والأتراك الذين حاربوا العرب والعربية بالغالي والنفيس.
ادعى أستاذنا أن بلدان المغرب تحاول تذويب الشخصية العربية بالإدعاء بأنها مزيج من العرب والأمازيغ، ويا له من إدعاء !الأول وليس الثاني !. ما لم يزدفقه بعد بعض القومجيين العرب أن الأمازيغية كثقافة وحضارة (لا كحركة سياسية) هي صاحبة مشروعية بكل المقاييس وأن مسار المجتمعات التي تتكون منها كمركب أساس يتجه نحو إنصافها. صحيح أن أي فكرة وكيفما كانت هذه الفكرة لاتسلم من الزيغ والتحريف، وهذا ما نراه يصدر عن بعض رؤوس الفتنة الأمازيغاويين الحركيين(وليس كل الحركيين)، إلا أن ذلك لا يعني عدم إيجاد إطار جديد تنتفي فيه الإختلافات العرقية بدلا من الإغرق في النرجسية والماضوية الإقصائية التي كانت تسود العقود الوسطى من القرن الماضي.
كما أنصح الدكتور فيصل أن لا يتذرع كثيرا بالديمقراطية في هذه الحالة مادام أنه ذكر “الأسس الديمقراطية الحديثة” عند نهاية قوله لأنها ليست في صالح إدعاءه. ليس دفاعا عن هذا الطرح، ولكن أليس من الديمقراطية أن تمتثل الأقلية إلى الأغلبية مادام أن الأمازيغ يمثلون بالمغرب مثلا الأغلبية الساحقة بنسبة أكثر من 60 بالمئة.
طالما كنت في منئا عن أي موضوع من هذا القبيل وكم تحاشيت الخوض فيه رغم أن كثيرا من الأصدقاء والزملاء المدونيين يثيرونه بشكل مستفز ومقرف جدا إلا أنني سأعترف من جديد أن فيصل القاسم ورطني واضطرني لفتح موضوع طالما اعتبرته من الطابوهات التي يحرم علي الحديث عنها، لا لأنه ليس لدي فيها من رأي ولكن لإيماني بأن كل رأي من هذا الحجم لابد له من نضج وعقلنة في زمن تكالب فيه الأعداء على هذه الأمة من مراكش إلى قطر ومن طنجة إلى جاكرتا.

0 تعليقات:

إرسال تعليق